What’s a smartphone made of? - Kim Preshoff

What’s a smartphone made of? – Kim Preshoff



المترجم: Nour El-Naggar
المدقّق: AFRAA ALZOUBI في عام 2018، بلغ عددُ مستخدمي الهواتف
الذكية 2,5 مليار مستخدمٍ حول العالم. إذا فتحنا وحلّلنا جميع هواتفهم الجديدة، والتي تعتبر جزءاً بسيطاً من مجموعِ
ما تم صنعه، وفككناها إلى موادها المكونة منها، ذلك سينتج حوالي 85,000 كيلوغرام من الذهب، 875,000 من الفضة، و40 مليون كيلوغرام من النحاس. كيف وصلت هذه المعادن الثمينة
إلى هواتفنا، وهل يمكننا أن نحصل عليها مجدداً؟ يعتبر كلّاً من الذهب
والفضة والنحاس عدداً قليلاً من العناصرالكيميائيّة السبعين التي
تدخل في صناعة الهواتف الذكية. يمكن تقسيمُها إلى مجموعات مختلفة، كمجموعتان لهما أهميّة كبيرة
إحداهما العناصر الأرضية النادرة والأخرى المعادن الثمينة. العناصر النادرة هي مجموعة من 17 عنصراً
وتُعد الأكثر شيوعاً في القشرة الأرضية وتتواجد في أماكن عدّة حول العالم
بتركيزاتٍ قليلةٍ. هذه العناصر تمتلك مدىً واسعاً
من الخصائص المغناطيسيّة، والفوسفوريّة، والخصائص التوصيليّة، التي تجعلها مهمّةً للتقنيّات الحديثة. في الحقيقة، من بين 17 نوعاً
من المعادن الأرضيّة النادرة، تحتوي الهواتف والإلكترونيات الأخرى
على 16 نوعاً. وتُستخدم في الهواتف الذكيّة،
لصناعة الشاشة والعرض اللوني، بالإضافة إلى التوصيل
الكهربائي، كما وتنتج الاهتزازات المميّزة، من ضمن الأشياء الأخرى. ومع ذلك، فبالرغم من أهميّتها، فإنّ استخراج هذه العناصر من الأرض مرتبطٌ ببعض التأثيرات البيئيّة المزعجة. غالباً ما تتواجد العناصر الأرضيّة النادرة، في العديد من الأماكن، وإنّ استخراجَها غيرُ مفيدٍ اقتصاديّاً
بسبب تراكيزها القليلة. في معظم الأوقات، يحتاج استخراجها طريقةً تدعى
"التعدين السطحي" والتي تتضمّن جرف مساحاتٍ
شاسعةٍ من الأراضي. هذا النوع من التعدين يدمر مساحاتٍ واسعة
من المساكن الطبيعية للحيوانات، ويسبب تلوثاً في المياه والهواء، مما يهدّد صحة المجتمعات البشرية القريبة. يوجد مجموعة أخرى من المكونات
في الهواتف الذكية التي تأتي بمخاطرَ بيئيةٍ مشابهة: وهي المعادن مثل النحاس، والفضة، والبلاديوم، والألمنيوم، والبلاتين، والتنجستين، والقصدير، والرصاص، والذهب. نحن نستخرج أيضاً المغنيزيوم، والليثيوم، والسيليكا، والبوتاسيوم لصناعة الهواتف، وجميعها مرتبطٌ بتدمير العديد
من المساكن الطبيعية، بالإضافة إلى تلوث الماء والهواء. يسبب التعدين مشاكل اجتماعية مقلقة، أيضاً، كتشريد الكثير من البشر والحيوانات لتسهيل العمليّات الصناعيّة، والتي تكون دائماً ذات
ظروف عمل سيئة للعمّال . وأخيراً، فإنّ صناعة الهواتف
تحتاج إلى البترول، الذي يعد واحداً من المسؤولين
الرئيسيين عن تغير المناخ. هذا يضع هواتفنا بشكل لا ينفصم مع تنامي
هذا اللغز العالمي. وما هو أكثر من ذلك، أنّ المكونات التي نستخرجها لصناعة
الهواتف ليست متوفرةً إلى الأبد. فيوماً ما، وبكلّ بساطةٍ ستَنفذ، ولم نكتشف لبعضها بعدُ بدائلَ فعّالة. على الرغمِ من ذلك، فإنّ أعداد الهواتف الذكية تتزايد بثبات من المتوقع أنّه في 2019 سيصل عدد الهواتف
الذكية المستخدمة لما يقارب 3 مليار هاتف. هذا يعني أنّ استعادة الجائزة
المتواجدة في هواتفنا أصبح ضرورةً بشكلٍ متسارع. إذاً، فإن كنت تملك هاتفاً قديماً، ربما قد ترغب في النظر في اختياراتك
قبل رميها بعيداً. حتى يتم تقليل الأضرار، يمكنك التبرّع به
من أجل إعادة استعماله، خذه إلى مؤسسة إعادة تدوير النفايات
الإلكترونية، أو ابحث عن شركة تجدد النماذج القديمة. ومع ذلك، فحتى شركات إعادة
التدوير تحتاج مراقبتنا. فكما يسبب إنتاج الهواتف الذكية مشكلاتٍ اجتماعيّةً وبيئيّة، فإنّ التخلص منها يفعل ذلك أيضاً. يتم تصدير المخلّفات الإلكترونية
أحياناً عمداً إلى دول ذات عمالةٍ رخيصةً تعمل في ظروفٍ قاسية. إنّ عدداً هائلاً من هذه العمالة والتي
تتكون أحياناً من النساء والأطفال، ربما يحصلون على أقل القليل، وينقصهم التدريب لتفكيك الهواتف بشكل آمن، ويتعرضون لعناصر مثل الرصاص والزئبق، والتي يمكنها تدميرُ أجهزتهم العصبية
بشكلٍ دائم. قد تنتهي مخلفات الهواتف أيضاً في مكبات
النفايات الضخمة، فتُرشح كيماوياتٍ سامةً إلى التربة والمياه، تعكس مشاكلَ المناجم من حيث تمّ استخراجُها. يُعتبر الهاتف أكثر من مجرد
ما يظهر على السطح. فهو تجمعٌ من العناصر المستخرجة من عدة دول، مرتبطٌ بتأثيرات تنتشر على مستوى العالم. إذًا، وحتى يخترعَ شخصٌ ما هاتفاً ذكياً
مستداماً بشكلٍ كاملٍ، سنحتاج إلى التوصل لشروط لما تؤثّره التكنولوجيا بشكلٍ واسعٍ
على الأماكن والبشر.

37 thoughts on “What’s a smartphone made of? – Kim Preshoff”

  1. Stop buying new phones every 6-12 months then. I managed to keep going with my Galaxy S4 for nearly 5 years and would have gone longer with it had the battery not permanently died.

    People need to stop upgrading their phone when there's no reason to.

  2. And then there is the Fairphone: https://en.wikipedia.org/wiki/Fairphone although only solving some of the problems, this seems to be the best effort yet.

    And no I am not advertising for the company, but because I am a proud owner of a Fairphone and support the ideas behind the product. If any other company sells a similar smartphone regarding ethics and environmental protection, I would always also support that. Maybe there already is one that I am unaware of, so just leave a comment if you know some.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *